ذات صلة

جمع

دواء أتورفاستاتين

الرئيسيةأخباردواء أتورفاستاتين

أتورفاستاتين، هو دواء شائع يعمل على خفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم. في هذا المقال، سنناقش استخدامات أتورفاستاتين، وطريقة عمله، وجرعاته، والآثار الجانبية المحتملة، والتفاعلات الدوائية، والاحتياطات الواجب اتخاذها عند تناوله.

 

ما هو أتورفاستاتين؟

أتورفاستاتين، المعروف أيضا باسم لبيتور، هو دواء ينتمي إلى عائلة من الأدوية تسمى الستاتين. تعمل الستاتين على خفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم. يُستخدم أتورفاستاتين مع اتباع نظام غذائي مناسب للوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بها.

 

كيف يعمل أتورفاستاتين؟

يعمل أتورفاستاتين عن طريق منع إنزيم HMG-CoA reductase، وهو إنزيم يلعب دورا هاما في إنتاج الكبد للكوليسترول. يؤدي ذلك إلى انخفاض إنتاج الكبد للكوليسترول، ونتيجة لذلك، تنخفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL) والكوليسترول الكلي في الدم. كما أنه يرفع مستويات الكوليسترول الجيد (HDL).

 

ما هي استخدامات أتورفاستاتين؟

يستخدم أتورفاستاتين مع اتباع نظام غذائي مناسب للأغراض التالية:

  1. خفض مستويات الكوليسترول الضار (LDL) والكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية في الدم.
  2. رفع مستويات الكوليسترول الجيد (HDL).
  3. الوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية لدى الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بها، مثل الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من أمراض القلب، أو المدخنين، أو الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري.
  4. الوقاية من المزيد من انسداد الشرايين لدى الأشخاص الذين يعانون بالفعل من أمراض القلب أو السكتة الدماغية.
يقرأ  الحياة في الغابة

دواء أتورفاستاتين

جرعات أتورفاستاتين الموصى بها

تتوفر أقراص أتورفاستاتين بجرعات مختلفة: 10 ملغ، 20 ملغ، 40 ملغ، و 80 ملغ. سيحدد طبيبك الجرعة المناسبة لك بناء على عوامل مثل:

  1. عمرك: بشكل عام، تكون الجرعات الموصى بها للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما أقل من الجرعات الموصى بها للبالغين الأصغر سنا.
  2. صحتك العامة: قد تؤثر الحالات الطبية الأخرى، مثل أمراض الكبد أو الكلى، على الجرعة الموصى بها.
  3. مستويات الكوليسترول في الدم: سيقوم طبيبك بقياس مستويات الكوليسترول في الدم قبل وبعد بدء تناول أتورفاستاتين لتحديد ما إذا كانت الجرعة بحاجة إلى تعديل.
  4. الأدوية الأخرى التي تتناولها: قد تتفاعل بعض الأدوية مع أتورفاستاتين، مما قد يؤثر على الجرعة الموصى بها.

 

  • الجرعة الابتدائية المعتادة

تبدأ الجرعة المعتادة من أتورفاستاتين لمعظم البالغين بـ 10 ملغ يوميا. قد يزيد طبيبك الجرعة تدريجيا إلى 80 ملغ يوميا بناء على استجابتك للعلاج.

 

  • الجرعات القصوى

الجرعة القصوى الموصى بها من أتورفاستاتين هي 80 ملغ يوميا. ومع ذلك، قد يصف طبيبك جرعة أقل لبعض الأشخاص، مثل كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد أو الكلى.

  • جرعات أتورفاستاتين للأطفال

لا يُنصح بتناول أتورفاستاتين للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 10 سنوات.

 

ما الذي يجب فعله إذا نسيت تناول جرعة أتورفاستاتين؟

إذا نسيت تناول جرعة من أتورفاستاتين، فتناولها حالما تتذكر. ولكن، إذا كان وقت الجرعة التالية قريبا، فتخطي الجرعة المنسية واستمر في جدولك المعتاد. لا تتناول جرعتين في نفس الوقت.

 

ما هي الآثار الجانبية لأتورفاستاتين؟

معظم الناس لا يعانون من أي آثار جانبية لأتورفاستاتين. ومع ذلك، قد يعاني بعض الأشخاص من آثار جانبية تشمل:

  1. الآثار الجانبية الشائعة لأتورفاستاتين
  1. آلام العضلات: هذا هو أكثر الآثار الجانبية شيوعا لأتورفاستاتين. عادة ما تكون آلام العضلات خفيفة وتختفي من تلقاء نفسها. ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن أن تكون آلام العضلات شديدة وتتطلب عناية طبية.
  2. التعب: قد تشعر بالتعب أو قلة الطاقة أثناء تناول أتورفاستاتين.
  3. الصداع: قد يسبب أتورفاستاتين صداعا.
  4. اضطراب المعدة: قد تسبب أتورفاستاتين اضطرابا في المعدة، مثل الغثيان، والإمساك، والإسهال.
يقرأ  أهمية امتلاك 10000 متابع على انستقرام

 

  1. الآثار الجانبية النادرة لأتورفاستاتين

في حالات نادرة، قد يسبب أتورفاستاتين آثارا جانبية أكثر خطورة، مثل:

  1. تلف الكبد: قد يسبب أتورفاستاتين تلفا في الكبد. قد تشمل أعراض تلف الكبد اصفرار الجلد أو العينين، والبول الداكن، وفقدان الشهية، والتعب، والغثيان، والتقيؤ.
  2. ضعف العضلات: قد يسبب أتورفاستاتين ضعفا في العضلات. قد يبدأ هذا الضعف تدريجيا وقد يزداد سوءا بمرور الوقت. في بعض الحالات، قد يؤدي ضعف العضلات إلى صعوبة المشي أو التسلق أو استخدام السلالم.
  3. مشاكل في الذاكرة: قد يسبب أتورفاستاتين مشاكل في الذاكرة، مثل صعوبة تذكر الأشياء أو التركيز. عادة ما تكون هذه المشاكل طفيفة وتختفي بعد التوقف عن تناول الدواء. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد تكون مشاكل الذاكرة أكثر خطورة وتستمر بعد التوقف عن تناول الدواء.
  4. الارتباك: قد يسبب أتورفاستاتين الارتباك، خاصة لدى كبار السن.
  5. الحساسية: قد يسبب أتورفاستاتين رد فعل تحسسي، مثل الطفح الجلدي، أو الحكة، أو تورم الوجه أو الحلق، أو صعوبة التنفس. إذا كنت تعاني من أي من هذه الأعراض، فتوقف عن تناول أتورفاستاتين واتصل بطبيبك على الفور.

 

من هم أكثر عرضة للإصابة بالآثار الجانبية لأتورفاستاتين؟

بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالآثار الجانبية لأتورفاستاتين من غيرهم. تشمل مجموعات الفئات المعرضة للخطر ما يلي:

  1. كبار السن: يزداد خطر الإصابة بآثار جانبية خطيرة من أتورفاستاتين مع تقدم العمر.
  2. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد: قد يكون الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد أكثر عرضة للإصابة بآثار جانبية خطيرة من أتورفاستاتين.
  3. الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى: قد يكون الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى أكثر عرضة للإصابة بآثار جانبية خطيرة من أتورفاستاتين.
  4. الأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى: قد تتفاعل بعض الأدوية الأخرى مع أتورفاستاتين، مما يزيد من خطر الإصابة بالآثار الجانبية.
يقرأ  ملابس خريفية رجالية

 

ماذا تفعل إذا واجهت آثارا جانبية من أتورفاستاتين؟

إذا واجهت أي آثار جانبية أثناء تناول أتورفاستاتين، فمن المهم إخبار طبيبك. سيقوم طبيبك بتقييم الأعراض وتحديد ما إذا كان الدواء هو سببها. إذا كانت الأعراض خفيفة، فقد ينصحك طبيبك بالاستمرار في تناول الدواء ومراقبة الأعراض. 

 

من يجب عليه تجنب تناول أتورفاستاتين؟

لا ينبغي للأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه أتورفاستاتين أو أي من مكونات الدواء الأخرى تناوله. كما لا ينبغي للمرأة الحامل أو المرضعة تناول أتورفاستاتين. يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكبد أو الكلى التحدث إلى طبيبهم حول مخاطر وفوائد تناول أتورفاستاتين.

 

نصائح هامة عند تناول أتورفاستاتين

  • خذ أتورفاستاتين بالضبط حسب تعليمات طبيبك.
  • لا تتوقف عن تناول أتورفاستاتين دون التحدث إلى طبيبك.
  • تحدث مع الطبيب عن كافة الأدوية والمكملات الغذائية والأعشاب التي تستهلكها.
  • قم بإجراء فحوصات الدم بانتظام لمراقبة مستويات الكوليسترول في الدم.
  • اتبع نظاما غذائيا صحيا ومارس الرياضة بانتظام للمساعدة في خفض مستويات الكوليسترول.

دواء أتورفاستاتين

الختام 

أتورفاستاتين دواء فعال وآمن يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول والوقاية من أمراض القلب والسكتة الدماغية. ولكن، من المهم التحدث إلى طبيبك حول مخاطر وفوائد أتورفاستاتين قبل البدء في تناوله. تأكد من إخبار طبيبك عن كافة الأدوية والمكملات الغذائية والأعشاب التي تتناولها، وكذلك عن أي حالات طبية لديك. اتبع تعليمات طبيبك بدقة عند تناول أتورفاستاتين، وأخبره عن أي آثار جانبية تعاني منها.

Rate this post

الثالول التناسلي

في عالم العلاقات الحميمة، قد نتعرض لمخاطر صحية عديدة....

عدم الشبع من النوم

هل تشعر بالتعب والإرهاق حتى بعد النوم لساعات كافية؟،...

نسبة الدهون في الجسم

في خضمّ رحلة الإنسان للحفاظ على صحة جيّدة ولياقة...

كيف أعاقب الطفل؟

تربية الأطفال مسؤولية عظيمة تتطلب الصبر والحكمة، ولعل من...

الإفرازات المهبلية

تُعدّ الإفرازات المهبلية جزءا طبيعيا وهاما من صحة الجهاز...

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول