الرئيسية أخبار ما سبب الشعور بنغزات في المؤخرة؟

ما سبب الشعور بنغزات في المؤخرة؟

0
97
ما سبب الشعور بنغزات في المؤخرة؟

يمكن أن يكون الشعور بوخزات في المؤخرة تجربة مزعجة ومقلقة.  في حين أن بعض الأسباب بسيطة وغير ضارة، إلا أن البعض الآخر قد يشير إلى حالة طبية أكثر خطورة. في هذه المقالة، سنناقش الأسباب الشائعة لوخزات المؤخرة، وكيفية تشخيصها، وخيارات العلاج المتاحة.

 

الأسباب الشائعة لوخزات المؤخرة

  1. الألم العصبي: 

يعد عرق النسا أحد أكثر أسباب وخزات المؤخرة شيوعا. ينتج هذا الألم عن انضغاط أو تهيج العصب الوركي، وهو العصب الكبير الذي يمتد من أسفل الظهر إلى أسفل الساق. يمكن أن تسبب أعراض عرق النسا وخزا وألما وحرقا في أسفل الظهر والمؤخرة والساق.

 

  1. متلازمة عضلات الحوض القاعية: 

هي حالة تتميز بتشنجات وتوتر في عضلات الحوض القاعية، وهي العضلات التي تدعم المثانة والأمعاء والأعضاء التناسلية. يمكن أن تسبب متلازمة عضلات الحوض القاعية ألما ووخزا في منطقة الشرج والمؤخرة، بالإضافة إلى صعوبة التبول والتبرز والجماع.

 

  1. البواسير: 

هي أوردة منتفخة وتورّمت في منطقة المستقيم والشرج. يمكن أن تسبب البواسير ألما ونزيفا ووخزا وحكة في منطقة الشرج.

 

  1. الخراجات: 

هي جيوب تتشكل تحت الجلد. يمكن أن تسبب الخراجات ألما وتورما واحمرارا في المنطقة المصابة، وقد تسبب أيضا وخزا في بعض الأحيان.

 

  1. العدوى: 

يمكن أن تسبب بعض الالتهابات، مثل عدوى الخميرة أو الهربس، ألما ووخزا في منطقة الشرج والمؤخرة.

 

  1. الحالات الطبية الأخرى: 

في بعض الحالات النادرة، يمكن أن يكون وخزات المؤخرة ناتجا عن حالات طبية أخرى، مثل التصلب المتعدد أو متلازمة ذيل الفرس.

طرق العلاج المنزلي لوخزات المؤخرة

طرق تشخيص وخزات المؤخرة

بعد استعراض التاريخ الطبي للمريض وأعراضه، سيقوم الطبيب بإجراء فحص جسدي لتقييم وظيفة العضلات والأعصاب في منطقة المؤخرة. قد تشمل الفحوصات ما يلي:

  1. اختبارات النطاق الحركي: لتقييم قدرة المريض على تحريك مفصل الورك والساق.
  2. اختبارات القوة: لتقييم قوة عضلات الورك والساق.
  3. اختبارات الإحساس: لتقييم قدرة المريض على الشعور باللمس وخزات الدبابيس في منطقة المؤخرة والساق.
  4. اختبارات reflexes: لتقييم ردود الفعل العصبية في منطقة الساق.
يقرأ  خصائص السمسم الخام

 

الاختبارات الإضافية:

 

  1. الأشعة السينية: يمكن أن تُظهر صور الأشعة السينية كسورا أو تشوهات في عظام الحوض أو العمود الفقري التي قد تسبب وخزات في المؤخرة.
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يُقدم التصوير بالرنين المغناطيسي نظرة أكثر تفصيلا للعظام والأنسجة الرخوة في منطقة الحوض والعمود الفقري، مما قد يساعد في تشخيص الفتق القرصي أو التهاب المفاصل أو غيرها من الحالات التي تؤثر على الأعصاب.
  3. فحص الأعصاب: يمكن أن تقيس اختبارات سرعة العصب توصيل الإشارات الكهربائية عبر الأعصاب، مما قد يساعد في تشخيص اعتلال الأعصاب مثل عرق النسا أو متلازمة النفق الشرجي.
  4. فحوصات الدم: قد يتم طلب فحوصات الدم لاستبعاد العدوى أو الحالات الطبية الأخرى التي قد تسبب وخزات في المؤخرة، مثل نقص فيتامين B12 أو مرض السكري.

 

في بعض الحالات، قد يطلب الطبيب اختبارات إضافية، مثل:

  1. التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI): يمكن أن يُظهر التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي نشاط الدماغ استجابة للمحفزات، مما قد يساعد في تشخيص الحالات التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، مثل التصلب المتعدد.
  2. دراسات التوصيل العصبي: تقيس هذه الدراسات سرعة ووظيفة الإشارات الكهربائية في الأعصاب والعضلات.
  3. الخزعة: يتم أخذ عينة صغيرة من الأنسجة من منطقة المؤخرة وفحصها تحت المجهر لتشخيص بعض الحالات، مثل السرطان أو العدوى.

 

علاج وخزات المؤخرة

يعتمد علاج وخزات المؤخرة على السبب الكامن وراءها.  في بعض الحالات، قد يكون العلاج المنزلي، مثل استخدام الكمادات الباردة أو مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، كافيا. وفي حالات أخرى، قد تكون الأدوية الموصوفة أو العلاج الطبيعي أو الجراحة ضرورية.

طرق العلاج المنزلي لوخزات المؤخرة

طرق العلاج المنزلي لوخزات المؤخرة

يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية في تخفيف ألم ووخزات المؤخرة، وإليك بعض الطرق:

  1. الراحة: 
يقرأ  النظام الغذائي الأطلسي

تجنب الأنشطة التي تزيد من الألم، مثل الجلوس لفترات طويلة أو رفع الأشياء الثقيلة. واحصل على قسط كافٍ من الراحة للسماح لجسمك بالشفاء.

 

  1. الثلج: 

ضع كمادات ثلج على المنطقة المصابة لمدة 15-20 دقيقة في كل مرة، مع فترات راحة من 10 دقائق. قد يساعد وضع الثلج في التخفيف من الالتهاب والألم.

 

  1. الحرارة: 

بعد أن يهدأ الالتهاب الأولي، يمكنك استخدام الحرارة للمساعدة في تخفيف الألم وتشجيع تدفق الدم. ضع ضمادة دافئة أو حقيبة حبوب ساخنة على المنطقة المصابة لمدة 20-30 دقيقة في كل مرة.

 

  1. الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية: 

يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين في تخفيف الألم والالتهاب. اتبع تعليمات الجرعة على الملصق بدقة.

 

  1. التمدد: 

يمكن أن تساعد تمارين الإطالة اللطيفة في منطقة أسفل الظهر والحوض في تحسين المرونة وتقليل الألم. 

 

  1. التدليك: 

يمكن أن يساعد تدليك منطقة أسفل الظهر والحوض في تخفيف التوتر وتحسين تدفق الدم. يمكنك تدليك نفسك أو طلب المساعدة من معالج محترف.

 

  1. الحفاظ على وضعية جيدة: 

يمكن أن تساعد الحفاظ على وضعية جيدة أثناء الجلوس والوقوف في تقليل الضغط على العمود الفقري والأعصاب، مما قد يساعد في تخفيف وخزات المؤخرة. تأكد من أن ظهرك مستقيما وأن كتفيك مرفوعتان وأن وزنك موزعا بالتساوي على كلا القدمين.

 

متى يجب عليك زيارة الطبيب في حالة الشعور بنغزات المؤخرة

إذا كنت تعاني من وخزات في المؤخرة مصحوبة بأي من الأعراض التالية، فمن المهم زيارة الطبيب على الفور:

  1. ألم شديد أو متزايد: إذا كان ألمك شديدا أو متزايدا، فهذا قد يشير إلى حالة طبية أكثر خطورة تتطلب عناية طبية فورية.
  2. ضعف أو خدر في الساقين: إذا كنت تعاني من ضعف أو خدر في ساقيك، فهذا قد يشير إلى تلف الأعصاب الذي قد يتطلب علاجا عاجلا.
  3. صعوبة في المشي: إذا كنت تواجه صعوبة في المشي، فهذا قد يشير إلى مشكلة خطيرة في العمود الفقري أو الأعصاب تتطلب عناية طبية فورية.
  4. حمى: قد تشير الحمى إلى عدوى بكتيرية تتطلب علاجا بالمضادات الحيوية.
  5. قشعريرة: قد تشير القشعريرة إلى عدوى بكتيرية تتطلب علاجا بالمضادات الحيوية.
  6. نزيف المستقيم: قد يشير نزيف المستقيم إلى حالة طبية خطيرة مثل البواسير أو سرطان المستقيم تتطلب عناية طبية فورية.
  7. تغير في عادات الأمعاء: قد يشير التغيير في عادات الأمعاء، مثل الإسهال أو الإمساك أو تغير لون البراز، إلى عدوى أو حالة طبية أخرى تتطلب عناية طبية.
يقرأ  تثدي الرجل

حتى لو لم تكن تعاني من أي من هذه الأعراض، فمن المهم مراجعة الطبيب إذا كانت وخزات المؤخرة مزمنة أو تتداخل مع حياتك اليومية. يمكن للطبيب مساعدتك في تحديد سبب الألم ووضع خطة علاجية مناسبة لك.

فيما يلي بعض الحالات الأخرى التي قد تبرر زيارة الطبيب:

  1. إذا كانت وخزات المؤخرة جديدة أو مفاجئة: قد تشير وخزات المؤخرة الجديدة أو المفاجئة إلى إصابة أو حالة طبية أخرى تتطلب عناية طبية.
  2. إذا كانت وخزات المؤخرة مصحوبة بأعراض أخرى: قد تشير الأعراض الأخرى، مثل الألم في الظهر أو الساقين، أو الخدر أو التنميل، إلى حالة طبية أكثر خطورة تتطلب عناية طبية.
  3. إذا كانت وخزات المؤخرة لا تتحسن بالعلاج المنزلي: إذا جربت علاجات منزلية مثل الراحة والثلج والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية ولم تتحسن الأعراض، فقد حان الوقت لرؤية الطبيب.

ما سبب الشعور بنغزات في المؤخرة؟

الختام 

يمكن أن يكون وخزات المؤخرة ناتجا عن مجموعة متنوعة من الأسباب. في حين أن بعض الأسباب بسيطة وغير ضارة، إلا أن البعض الآخر قد يشير إلى حالة طبية أكثر خطورة. إذا كنت تعاني من وخزات في المؤخرة، فمن المهم زيارة الطبيب لتحديد السبب الكامن وراءها والحصول على العلاج المناسب.

Rate this post

لا يوجد تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
Privacy Policy