الرئيسية أخبار وفاة الموسيقار المصري حلمي بكر

وفاة الموسيقار المصري حلمي بكر

0
36
وفاة الموسيقار المصري حلمي بكر

خيم الحزن على الوسط الفني العربي بعد رحيل الموسيقار المصري حلمي بكر عن عمر يناهز 86 عاما بعد صراع مع المرض.  رحل الموسيقار المصري الكبير حلمي بكر عن عالمنا في الأول من مارس عام 2024 تاركا خلفه إرثا موسيقيا ثريا يضمّ أكثر من 1000 لحن غنائية خالدة، سطّرت اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ الموسيقى العربية. 

 

نشأة الموسيقار المصري حلمي بكر ومسيرته الفنية

ولد حلمي بكر في حي حدائق القبة بالقاهرة عام 1937 لعائلة موسيقية، حيث كان والده عازف ناي، بينما عمل عمه محمد عبد الوهاب كملحن ومغني مشهور.

بدأ بكر تعلم الموسيقى في سن مبكرة، حيث تعلم العزف على آلة الكمان، ثم التحق بمعهد الموسيقى العربية بالقاهرة.

بعد تخرجه من المعهد، عمل بكر مدرسا للموسيقى العربية في إحدى المدارس الحكومية، لكنه سرعان ما استقال بسبب شعوره بالملل والروتين.

التحق بكر بالقوات المسلحة لقضاء الخدمة العسكرية، وهناك التقى بالمطربة وردة الجزائرية التي أعجبت بموهبته الموسيقية وساعدته على بدء مسيرته الفنية.

قدم بكر خلال مسيرته الفنية الطويلة العديد من الألحان الخالدة التي غناها كبار المطربين العرب، مثل:

  • “أه يا ليل” لعبد الحليم حافظ
  • “حبيبي يا نور العين” لوردة الجزائرية
  • “على رمش عيونها” لشادية
  • “كوكب الشرق” لأم كلثوم
  • “الحب في الميزان” لمحمد فؤاد

لم تقتصر إبداعات بكر على التلحين فقط، بل شملت أيضا التأليف الموسيقي والغناء والعزف والإنتاج الموسيقي. وقد شارك حلمي بكر في العديد من الأعمال الفنية، مثل:

  • تلحين فوازير رمضان على مدى أكثر من 15 عاما
  • تأليف الموسيقى التصويرية لأفلام ومسلسلات
  • العمل كعضو في لجنة تحكيم برامج المواهب

تميز بكر بشخصيته القوية وآرائه الجريئة، وكان له دور بارز في الدفاع عن حقوق الموسيقيين المصريين. ونال العديد من الجوائز والتكريمات خلال مسيرته الفنية.

يقرأ  حساب كتلة الجسم

 

أهم إنجازات الموسيقار المصري حلمي بكر: رحلة موسيقية غنية

تميز حلمي بكر بتنوعه وتجديده في ألحانه، فلم يقتصر على لون موسيقي واحد، بل تنوعت ألحانه بين الطرب الأصيل، والأغاني الشعبية، والموسيقى التصويرية للأفلام والمسلسلات.

تعاون حلمي بكر مع كبار المطربين، ولحن للعديد من المطربين العرب، أمثال:

  1. أم كلثوم: لحن لها أغنية “أنا قلبي مساكن شعبية” عام 1976، والتي أصبحت من أشهر أغانيها.
  2. فيروز: لحن لها أغنية “الحب كله” عام 1971، وهي من أشهر أغانيها الرومانسية.
  3. وردة الجزائرية: لحن لها العديد من الأغاني، منها “بكتب اسمك يا حبيبي” و”أوقاتي بتحلو معاك”.
  4. عبد الحليم حافظ: لحن له أغنية “أهلا وسهلا” عام 1969، وهي من أشهر أغانيه الوطنية.
  5. محمد عبد الوهاب: لحن له أغنية “مصر يا أم الدنيا” عام 1960، وهي من أشهر أغانيه الوطنية.
  6. نجاة الصغيرة: لحن لها العديد من الأغاني، منها “كده يا قلبي” و”أنا ليه بحبك”.

 

أهم أعمال حلمي بكر

أهم أعمال حلمي بكر

قدم حلمي بكر خلال مسيرته الفنية أكثر من 1000 لحن غنائي، من أشهرها:

  • أنا قلبي مساكن شعبية (أم كلثوم)
  • الحب كله (فيروز)
  • بكتب اسمك يا حبيبي (وردة الجزائرية)
  • أهلا وسهلا (عبد الحليم حافظ)
  • مصر يا أم الدنيا (محمد عبد الوهاب)
  • كده يا قلبي (نجاة الصغيرة)
  • بحبك يا حبيبي (علي الحجار)
  • الحب في بلادي (محمد الحلو)
  • كوكب الشرق (ليلى مراد)
  • على قد ما حبيبي (فايزة أحمد)
يقرأ  اكتشاف جديد لعلاج الفشل الكلوي

 

تأثير الفنان حلمي بكر على الموسيقى العربية

كان لحلمي بكر تأثير كبير على الموسيقى العربية من خلال تجديده وتطويره للألحان العربية. ابتعد عن الألحان التقليدية وقدم ألحانا جديدة ومبتكرة تميزت بالتنوع والجمال.

تميز حلمي بكر بقدرته على دمج العناصر العربية مع العالمية في ألحانه. استخدم آلات موسيقية حديثة لم تكن مستخدمة في الموسيقى العربية من قبل، مثل آلة السينثسيزر، ودمجها مع الآلات العربية التقليدية مثل العود والكمان.

أثر حلمي بكر بشكل كبير على الأجيال القادمة من الموسيقيين العرب. وساعد في اكتشاف العديد من المواهب الغنائية العربية، ونصحهم وتوجيههم. كما كان له دور كبير في نشر الموسيقى العربية في العالم من خلال مشاركته في العديد من المهرجانات والمؤتمرات الدولية.

 

آراء الموسيقار حلمي بكر الجريئة وشخصيته القوية

آراؤه:

  • كان حلمي بكر صريحا وجريئا في التعبير عن آرائه حول الموسيقى العربية.
  • كان ينتقد بشدة ما اعتبره تراجعا في مستوى الموسيقى العربية.
  • كان يدعو إلى التجديد والتطوير في الموسيقى العربية مع الحفاظ على هويتها العربية.
  • كان يؤمن بأهمية اكتشاف المواهب الغنائية العربية وتوجيهها.
  • كان له دور كبير في نشر الموسيقى العربية في العالم.

 

شخصيته القوية:

  • كان حلمي بكر شخصية قوية وواثقة من نفسها.
  • كان له حضور قوي على المسرح وفي وسائل الإعلام.
  • كان معروفا بذكائه وحسّه الفكاهي.
  • كان كريما معطاء، وله العديد من المواقف الإنسانية.

 

بعض آراء حلمي بكر

  • “الموسيقى العربية في حالة تراجع، ونحتاج إلى تجديدها وتطويرها.”
  • “أغاني اليوم سطحية ولا تحمل أي معنى.”
  • “الموهبة وحدها لا تكفي، بل يجب على الفنان أن يعمل بجد ويطور من نفسه.”
  • “الموسيقى العربية هي هويتنا، ويجب علينا الحفاظ عليها.”

 

سبب وفاة حلمي بكر

سبب وفاة حلمي بكر

توفي الموسيقار المصري حلمي بكر عن عمر يناهز 86 عاما بعد صراع مع المرض. 

يقرأ  ما الفائدة من الطاقة الشمسية؟

واختلفت المصادر حول سبب الوفاة حيث أكد مصدر طبي بالمستشفى المعالج للموسيقار حلمي بكر، أنه تُوفى إثر إصابته بـ فقر دم حاد، أو ما يعرف طبيا باسم تسمم الدم. بينما صرح مصدر مقرب من زوجة الموسيقار، أن سبب الوفاة هو توقف في عضلة القلب.

 

الجوائز التي حصل عليها الفنان حلمي بكر

حصل حلمي بكر على العديد من الجوائز خلال مسيرته الفنية، منها:

  • جائزة الدولة التقديرية في الفنون من مصر عام 2016
  • جائزة أفضل ملحن من مهرجان القاهرة الدولي للأغنية عام 1998
  • جائزة أفضل ملحن من مهرجان الموسيقى العربية عام 1982

 

بعض النقاط الإضافية عن حلمي بكر

بعض النقاط الإضافية عن حلمي بكر

  1. كان بكر من أوائل الموسيقيين المصريين الذين استخدموا آلات موسيقية إلكترونية في ألحانه.
  2. كان بكر معروفا بحبه للموسيقى العربية الأصيلة، وكان ينتقد بشدة انتشار الموسيقى الهابطة.
  3. كان بكر من أشد المدافعين عن حقوق الموسيقيين، وكان له دور بارز في تأسيس نقابة المهن الموسيقية المصرية.
  4. يعتبر حلمي بكر من أهم الموسيقيين العرب في القرن العشرين، وقد ترك إرثا موسيقيا غنيا سيظل خالدا في ذاكرة كل محبي الفن والموسيقى.
  5. عضو في العديد من اللجان التحكيمية للمهرجانات الموسيقية العربية.
  6. كاتب في مجال الموسيقى.
  7. مؤسس أكاديمية حلمي بكر للموسيقى.

 

الختام 

فقدت الموسيقى العربية برحيل الموسيقار الكبير حلمي بكر قامة فنية شامخة، وأحد أهمّ روّادها الذين أثروا مسيرتها بعبقريتهم وإبداعهم رحل حلمي بكر تاركا وراءه إرثا موسيقيا خالدا سيظلّ يُلهم الأجيال القادمة. وقد نعاه كبار الفنانين والمثقفين العرب، واصفين إياه بـ “أحد أهمّ روّاد الموسيقى العربية”. وداعا حلمي بكر، وداعا أيها الموسيقار الكبير، وداعا أيها المُبدع الذي سطّر اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ الموسيقى العربية. رحمك الله رحمة واسعة وأسكنك فسيح جناته.

Rate this post

لا يوجد تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
Privacy Policy