ذات صلة

جمع

طرق للتخلص من العادات السيئة وتطوير عادات صحية جديدة

الرئيسيةأخبارطرق للتخلص من العادات السيئة وتطوير عادات صحية جديدة

يمكن أن تخرب العادات السيئة، التي غالبا ما تتشكل على مدى فترات طويلة ، صحتنا وإنتاجيتنا وتوازننا العاطفي. وهي تنشأ من عدد لا يحصى من العوامل، بما في ذلك التأثيرات الاجتماعية، والضغط النفسي، وميل الإنسان نحو المكافآت الفورية. يمكن بسهولة الوقوع ضحية لمثل هذه العادات ، ولهذا فن التعرف عليها ومعالجتها أمر بالغ الأهمية للنمو الشخصي والرفاهية. في هذه المقالة سنقدم لك بعض النصائح والطرق للتخلص من العادات السيئة وتطوير عادات صحية جيدة.

كيفية التخلص من العادات السيئة عند المراهقين

يتطلب التعامل مع العادات السيئة لدى المراهقين مزيجا من الفهم والتواصل والتوجيه وأحيانا التدخل المهني. فيما يلي دليل خطوة بخطوة لمساعدة المراهقين على التغلب على العادات السيئة:

فتح خط تواصل

شجع ابنك المراهق على التحدث عن عاداته ومشاعره دون إصدار أحكام. في كثير من الأحيان، ينغلق المراهقون إذا شعروا أنهم يتعرضون للهجوم أو الانتقاد.

كن مستمعا جيدا

في بعض الأحيان، مجرد السماح لهم بالتعبير عن أنفسهم يمكن أن يكون علاجيا.

التعليم

تقديم معلومات حول مخاطر وعواقب عاداتهم. تأكد من أن هذا لا يتم بطريقة إلقاء المحاضرات ولكن كنهج إعلامي ومحادثة.

فهم الأسباب الكامنة

في كثير من الأحيان، تكون العادات السيئة مظهرا من مظاهر المشكلات الأساسية، مثل التوتر أو القلق أو ضغط الأقران أو الصراعات العاطفية. إن تحديد هذه الأسباب الجذرية يمكن أن يوفر طريقا أوضح لمعالجة هذه العادة نفسها.

طرق للتخلص من العادات السيئة وتطوير عادات صحية جديدة

ضع حدودا وتوقعات واضحة

لا يزال المراهقون بحاجة إلى التوجيه. تأكد من أنهم يفهمون ما هو مقبول وما هو غير مقبول في منزلك. ولكن ، تأكد من أن هذه الحدود معقولة واشرح الأسباب الكامنة وراءها.

يقرأ  إنتاج سيارات هيونداي في السعودية 2023

أن تكون نموذجا يحتذى به

إذا كنت تريد أن يتبنى ابنك المراهق عادات صحية، فمن المفيد أن يرى أنك تمارس نفس العادات. غالبا ما يحاكي الأطفال والمراهقون سلوكيات قدوتهم الأساسية.

استبدال العادات السيئة بعادات إيجابية

تشجيع الهوايات أو الأنشطة المفيدة. على سبيل المثال، إذا كان المراهق يقضي الكثير من الوقت أمام الشاشات، فعرّفه على الأنشطة الخارجية أو الهوايات التي قد يستمتع بها.

اطلب المساعدة المتخصصة إذا لزم الأمر

قد تتطلب بعض العادات، خاصة تلك المتعلقة بتعاطي المخدرات، أو مشكلات الصحة العقلية، أو غيرها من السلوكيات المحفوفة بالمخاطر، تدخلا متخصصا. لا تتردد في طلب المساعدة من المعالجين أو المستشارين أو غيرهم من المتخصصين المتخصصين في سلوك المراهقين.

الاتساق هو المفتاح

إذا كنت تحاول تغيير سلوك المراهق، فكن ثابتا في أسلوبك. إذا كانت هناك عواقب لسلوكيات معينة، فتأكد من تطبيقها باستمرار

نشاطات المجموعات

يمكن أن يكون تأثير الأقران إيجابيا وسلبيا. شجّع الأنشطة الجماعية ذات الطبيعة الإيجابية، مثل الانضمام إلى النوادي أو الألعاب الرياضية أو المنظمات الأخرى التي تعزز النمو والتطور الإيجابي

ثقف نفسك

فهم التحديات التي يواجهها المراهقون اليوم مثل وسائل التواصل الاجتماعي، والتحديات عبر الإنترنت، والمواد الأحدث.
كلما كنت أكثر اطلاعا، كلما كنت مجهزا بشكل أفضل لتوجيههم ومساعدتهم.

تعزيز السلوك الإيجابي

التعزيز الإيجابي يمكن أن يكون حافزا قويا. قم بالثناء على السلوك الجيد والتغييرات الإيجابية ومكافأته.

الانخراط في الأنشطة العائلية

قضاء وقت ممتع كعائلة. يمكن أن يساعد ذلك في تقوية الروابط وتحسين التواصل وإتاحة الفرص لمعالجة المخاوف في بيئة مريحة.

الصبر والتفهم

تذكر أن المراهقين يمرون بمرحلة مضطربة من التطور. التغيرات الهرمونية، وضغوط الأقران، والرغبة في الاستقلال يمكن أن تساهم جميعها في السلوك غير المنتظم.

مدة التخلص من العادات السيئة

يمكن أن يختلف الوقت المستغرق للتخلص من العادة السيئة بشكل كبير من فرد إلى آخر ويعتمد على طبيعة العادة، والتزام الفرد بالتغيير، والعوامل البيئية، والاستراتيجيات المستخدمة.
هناك اعتقاد شائع بأن الأمر يستغرق 21 يوما لتكوين عادة أو التخلص منها. نشأت هذه الفكرة من ملاحظات الدكتور ماكسويل مالتز في الستينيات، حيث أشار إلى أن مبتوري الأطراف يستغرقون، في المتوسط، 21 يوما للتكيف مع فقدان أحد الأطراف. ومع ذلك، فإن هذا الإطار الزمني ليس قاعدة صارمة وسريعة لجميع العادات.
وجدت دراسة أجرتها الدكتورة فيليبا لالي، باحثة في علم النفس الصحي في جامعة كوليدج لندن، أنه في المتوسط، يستغرق الأمر أكثر من شهرين قبل أن يصبح السلوك الجديد تلقائيا (66 يوما). بالنسبة لبعض الناس، استغرق الأمر أقل من 18 يوما ، وبالنسبة للآخرين، استغرق الأمر حوالي 254 يوما. تعتمد المدة على السلوك والشخص والظروف.
قد تستغرق العادات البسيطة وقتا أقل لكسرها مقارنة بالعادات المعقدة. على سبيل المثال، قد يصبح شرب كوب من الماء كل صباح بعد الاستيقاظ عادة أسرع من ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة يوميا على سبيل المثال.
باختصار، على الرغم من اختلاف الوقت للتخلص من العادات السيئة ، الا أنه من المهم التعامل مع تغيير العادة بالصبر والاتساق والفهم. لا يتعلق الأمر بالوصول إلى عدد محدد من الأيام، بل يتعلق بإنشاء قاعدة جديدة لنفسك. قد تكون الرحلة أقصر بالنسبة لبعض العادات وأطول بالنسبة لعادات أخرى، لكن المثابرة والالتزام هما المفتاح.

يقرأ  السواد تحت العين

أسباب العادات السيئة

يمكن أن تتطور العادات السيئة لعدة أسباب، غالبا ما تكون متجذرة في عوامل نفسية وبيئية واجتماعية. تتضمن بعض الأسباب الشائعة والمساهمة في تكوين واستمرار العادات السيئة ما يلي:

  • الإشباع الفوري: غالبا ما يعطي مجتمعنا الأولوية للمكافآت الفورية على الفوائد طويلة المدى. يمكن للعادات السيئة مثل التسوق المفرط عبر الإنترنت أو المشاهدة المفرطة أن توفر الرضا الفوري، حتى لو لم تكن مفيدة على المدى الطويل.
  • التوتر والعاطفة: يلجأ العديد من الأشخاص عادات سيئة كوسيلة للتعامل مع التوتر أو القلق أو الملل أو المشاعر الأخرى.
  • البيئة
  • التأثيرات الاجتماعية
  • التكرار والروتين
  • نقص المعرفة أو الوعي
  • الاعتقاد السلبي بالنفس: يعتقد بعض الأشخاص أنهم لا يستطيعون التغيير أو أنهم لا يملكون قوة الإرادة لكسر عادة سيئة، وهو ما يمكن أن يصبح نبوءة ذاتية التحقق.
  • العوامل البيولوجية: في بعض الحالات، يمكن للعوامل الوراثية أو العوامل البيولوجية الأخرى أن تجعل بعض الأفراد أكثر عرضة لبعض العادات السيئة. على سبيل المثال، قد يكون لدى بعض الأشخاص استعداد وراثي لتطوير الإدمان.
  • تجنب الانزعاج: تتطور بعض العادات السيئة لأنها تساعد على تجنب الانزعاج على المدى القصير، حتى لو تسببت في ضرر على المدى الطويل. المماطلة، على سبيل المثال، يمكن أن تكون وسيلة لتجنب المهام الفورية التي تبدو شاقة.
  • الأعراف الثقافية والاجتماعية: في بعض الثقافات أو المجموعات الاجتماعية، قد يتم تطبيع بعض السلوكيات أو حتى تشجيعها، حتى لو كانت تعتبر عادات سيئة في سياقات أخرى.

طرق للتخلص من العادات السيئة وتطوير عادات صحية جديدة

عادات سيئة في حياتنا اليومية

إليك بعض العادات السيئة الشائعة في حياتنا اليومية:

  • التسويف: تأجيل المهام بشكل مستمر حتى اللحظة الأخيرة.
  • الإفراط في استخدام الإلكترونيات
  • السهر لوقت متأخر، أو استخدام الإلكترونيات قبل النوم، أو عدم الالتزام بجدول نوم ثابت.
  • الأكل غير الصحي
  • عدم ممارسة الرياضة
  • إهمال شرب الماء
  • التدخين
  • الإفراط في استهلاك الكحول: قد يكون شرب الكحول باعتدال أمرا جيدا بالنسبة للبعض، لكن الاستهلاك المفرط المنتظم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية.
  • قضم الأظافر
  • تجاهل الصحة النفسية: عدم معالجة أو طلب المساعدة في حالات التوتر أو القلق أو مشاعر الاكتئاب.
  • تعدد المهام: إن محاولة القيام بأشياء متعددة في وقت واحد يمكن أن تقلل من الإنتاجية الإجمالية وتزيد من الأخطاء.
  • تجنب الرعاية الوقائية: تخطي الفحوصات المنتظمة أو تجاهل أعراض المشاكل الصحية المحتملة.
  • الشراء الاندفاعي:
  • عدم استخدام واقي الشمس
  • وضعيات الجلوس السيئة
  • عدم أخذ فترات راحة
  • الاعتماد المفرط على الكافيين
  • عدم تخصيص وقت للتأمل الذاتي أو التعلم أو ممارسة الهوايات.
  • الحديث السلبي مع النفس
  • عدم استخدام خيط الأسنان
يقرأ  اكتشف الأجهزة الإلكترونية المدهشة : أفضل 10 أجهزة للمستهلك في العالم

الختام
إن فهم الأسباب الكامنة وراء العادة السيئة يمكن أن يكون مفيدا في معالجتها والتغلب عليها. في كثير من الأحيان، تكون هناك حاجة إلى مجموعة من الاستراتيجيات، مثل التدخلات السلوكية، والتغيرات البيئية، والدعم النفسي، للتخلص بشكل فعال من العادات السيئة واستبدالها بعادات مفيدة.

Rate this post

مسلسل محقق فذ (True Detective)

في عالم المسلسلات التلفزيونية، يبرز مسلسل True Detective ("محقق...

برج المنى

في سماء إمارة الشارقة، يتربع برج المنى شامخا كتحفة...

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول