ذات صلة

جمع

عدد المسلمين في البرتغال 2023

الرئيسيةأخبارعدد المسلمين في البرتغال 2023

تعد البرتغال واحدة من الدول الأوروبية التي تشهد تنوعا ثقافيا ودينيا متنوعا، ويعتبر الإسلام واحدا من الأديان الممارسة في هذا البلد. على مر العقود، شهدت البرتغال تطورا في تواجد المسلمين ونمو عددهم في البلاد. وإن معرفة عدد المسلمين في البرتغال هو أمرا مهما لفهم التنوع الديني والثقافي في هذه الدولة الرائعة. في هذه المقالة سنتحدث عن المسلمين وعددهم في البرتغال.

تاريخ المسلمون في البرتغال

يتمتع المسلمون في البرتغال بتاريخ طويل وغني، على الرغم من أن أعدادهم في الوقت الحاضر ليست كبيرة كما كانت في زمن المغاربة. وإليك نظرة عامة:

في عام 711 م، غزا المغاربة المسلمون من شمال أفريقيا، ومعظمهم من البربر والعرب وشبه الجزيرة الأيبيرية. أدى ذلك إلى دخول الإسلام الى المنطقة لمدة 800 عام، ساهم خلالها المغاربة بشكل كبير في العلوم والفنون والعمارة والثقافة. الأجزاء الجنوبية من البرتغال، مثل الغارف، كانت تحت الحكم المغاربي لأطول فترة.

على مدى قرون، بدأت الممالك المسيحية في شمال شبه الجزيرة الأيبيرية عملية إعادة الغزو، مما دفع المغاربة إلى الجنوب. بحلول عام 1249، تمت استعادة كامل أراضي البرتغال الحديثة من خلال الاستيلاء على الغارف.

بعد الاسترداد، أصبح وضع المسلمين في البرتغال محفوفا بالمخاطر. وقد تم تحول الكثيرون إلى المسيحية، وتم طُرد آخرون أو واجهوا الاضطهاد. 

وفي حلول نهاية القرن الخامس عشر، كان معظم المسلمين في البرتغال قد تحولوا إلى المسيحية أو قد تم طردهم.

المسلمون في العصر الحديث في البرتغال

في أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين، بسبب الهجرة، وخاصة من المستعمرات البرتغالية السابقة في أفريقيا (مثل موزمبيق وغينيا بيساو)، كان هناك عودة للسكان المسلمين في البرتغال. بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد من المسلمين من جنوب آسيا والشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذين قدموا إلى البرتغال بحثا عن فرص اقتصادية أفضل أو كلاجئين.

يقرأ  مجموعة الساير القابضة

يوجد في البرتغال العديد من المساجد والمراكز الثقافية الإسلامية. والمسجد المركزي في لشبونة (Mesquita Central de Lisboa)، هو بمثابة نقطة محورية دينية وثقافية للمجتمع المسلم. هناك أيضا العديد من المساجد الصغيرة وأماكن الصلاة في جميع أنحاء البلاد.

عدد المسلمين في البرتغال 2023

امرأه مسلمه

البرتغال دولة ذات أغلبية مسيحية ساحقة، والمسلمون يمثلون الأقلية الصغيرة. بحسب إحصائيات عام 2021، كان المسلمون يمثلون حوالي 0.4% من إجمالي سكان البلاد.

وفقا لتعداد عام 1991 الذي سجله المعهد الوطني للإحصاء في البرتغال، كان هناك 9,134 مسلما في البرتغال، أي حوالي 0.09% من إجمالي السكان. وبلغ عدد السكان المسلمين في عام 2019 حوالي 65 ألف نسمة.

غالبية المسلمين في البلاد هم من السنة، يليهم ما يقرب من 20,000 إلى 22,000 مسلم شيعي و65% منهم من الإسماعيلية.

معظم المسلمين الذين يعيشون حاليا في البرتغال هم من الشرق الأوسط ، والمغرب العربي، وموزمبيق، وبنغلاديش.

أن أعداد السكان تتغير بمرور الوقت بسبب عوامل مختلفة مثل الهجرة ومعدلات المواليد والتحويل. وفي السنوات الأخيرة، شهدت البرتغال زيادة في عدد سكانها المهاجرين، بما في ذلك المسلمين، وعددهم الدقيق يتطلب الرجوع الى بيانات حديثة من مصدر موثوق مثل التعداد السكاني أو الدراسة الديموغرافية. إذا كنت بحاجة إلى أحدث الأرقام وأكثرها دقة، فيجب عليك الرجوع إلى أحدث بيانات التعداد السكاني، أو المنشورات الرسمية، أو المؤسسات البحثية الموثوقة للحصول على الاحصاءات الاحدث.

آثار المسلمين في البرتغال

تركت فترة الحكم الإسلامي في البرتغال، والتي استمرت من القرن الثامن إلى القرن الثالث عشر، بصمة مهمة على ثقافة البلاد وهندستها المعمارية ولغتها. يمكن العثور على العديد من بقايا هذه الحقبة في البرتغال. واليك بعض أبرز آثار وتراث المسلمين في البرتغال:

  • البقايا المعمارية
  • قلعة المغاربة (كاستيلو دوس موروس) في سينترا: على الرغم من أنها كانت في البداية حصنا ، الا أنه تم توسيع هذه القلعة الواقعة على قمة التل وتحصينها خلال الحكم المغاربي. تلتف جدران القلعة حول قمة الجبل، وتوفر مناظر خلابة للمناظر الطبيعية المحيطة.
  • قلعة المورول: تقع على جزيرة صخرية صغيرة وسط نهر تاجة، ويعود أصل هذه القلعة إلى القرن الثامن أثناء الحكم الإسلامي.
  • قلعة سيلفيس: تقع في منطقة الغارف، أقصى جنوب البرتغال، وتعد هذه القلعة المصنوعة من الحجر الرملي الأحمر بمثابة تذكير بالوجود المغاربي في المنطقة. كانت سيلفيس نفسها ذات يوم عاصمة الغارف خلال الفترة المغاربية.
  • كنيسة أبرشية ميرتولا (إيجريجا ماتريز): كان في الأصل مسجدا تم بناؤه في القرن الثاني عشر، وتم تحويله إلى كنيسة بعد الاسترداد المسيحي ولكنه لا يزال يحتفظ بالعديد من عناصره المعمارية الأصلية.
يقرأ  مرسيدس AMG C63 S E Performance

  • التخطيط العمراني:

لا يزال تخطيط العديد من المدن في جنوب البرتغال، وخاصة في منطقة الغارف، يتبع الشوارع المتعرجة وأنماط البناء المدمجة النموذجية للتصميم الحضري المغربي.

  • الزراعة:

أدخل المغاربة تقنيات زراعية مختلفة، بما في ذلك أشكال جديدة من الري. ولا يزال من الممكن العثور على بعض هذه التقنيات والأنظمة المصممة لها، مثل “السدود” و”نورا” (الدواليب المائية)، في المنطقة.

  • الفن والديكور:

على الرغم من شهرة الأزوليجوس لاحقا وتأثرها على الثقافات المختلفة، إلا أنه يوجد لها بعض الجذور في التقاليد الإسلامية المتمثلة في استخدام الأنماط الهندسية والبلاط للزينة.

تُظهر الأنماط الهندسية المتشابكة، والتي غالبا ما توجد في كل من الهندسة المعمارية والتحف من تلك الفترة. 

  • التأثير اللغوي:

استوعبت اللغة البرتغالية العديد من الكلمات من اللغة العربية بسبب قرون الحكم الإسلامي. كلمات مثل “aldeia” (قرية)، و”arroz” (الأرز)، و”azeite” (زيت الزيتون) تأتي من جذور عربية.

  • المواقع الأثرية والمتاحف:

توفر العديد من المواقع الأثرية في البرتغال لمحات عن العصر المغاربي. تشمل الاكتشافات السيراميك والعملات المعدنية والأدوات والمزيد.

غالبا ما تحتوي المتاحف، خاصة في المناطق ذات التاريخ المغربي القوي، على أقسام أو معارض مخصصة لهذه الفترة، وتعرض القطع الأثرية وتوفر سياقا تاريخيا.

تمثل هذه البقايا شهادة على التأثير العميق والإرث الدائم للمغاربة في تشكيل المشهد الثقافي والتاريخي للبرتغال.

عدد المساجد في البرتغال

يوجد في البرتغال ما يقرب من 54 مسجدا، يقع معظمها في لشبونة. المسجد المركزي في لشبونة (Mesquita Central de Lisboa) هو أكبر مسجد في لشبونة، وثالث أكبر مسجد في أوروبا ، وهو يعد بمثابة نقطة محورية رئيسية للمجتمع الإسلامي في العاصمة. هناك أيضا العديد من المساجد الصغيرة والمراكز الإسلامية في جميع أنحاء البلاد.

ولكن ، العدد الدقيق للمساجد والمراكز الإسلامية يمكن أن يتغير مع مرور الوقت بسبب العوامل المختلفة مثل النمو في عدد السكان المسلمين، وأنماط الهجرة، والتغيرات الاجتماعية والسياسية. من الجيد دائما الرجوع إلى المصادر أو المنظمات المحلية أو المحدثة التي تمثل المجتمع المسلم في البرتغال للحصول على أحدث المعلومات.

يقرأ  جبادور رجالي 2023

الختام

في الختام، يمكن القول بأن عدد المسلمين في البرتغال يشهد تزايدا تدريجيا مع مرورو السنين. تساهم هذه الزيادة في تنويع المشهد الديني والثقافي في البلاد. يعكس وجود المسلمين في البرتغال التسامح والتعايش بين الثقافات المختلفة، وهو عامل مهم في بناء مجتمع متنوع ومتكافئ يعزز التفاهم والتعايش السلمي بين الجميع.

Rate this post

نادين الراسي وزوجها

تُعدّ نادين الراسي من أبرز نجمات الفن في الوطن...

مسلسل شباب البومب 12

في عالم الدراما العربية، يبرز مسلسل "شباب البومب 12"...

الشركة المنجمية تويست 2023

تُعدّ الشركة المنجمية لتوسيت (CMT) من رواد استخراج المعادن...

سمية ايدوغان

تُعد سمية ايدوغان من أبرز النجوم الصاعدة في سماء...

مسلسلات دولوناي سويسيرت

تعدّ دولوناي سويسيرت من أشهر الممثلات التركيات، حيث حظيت...

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

المادة السابقة
المقالة القادمة
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
Privacy Policy