ذات صلة

جمع

السنة الامازيغية 2023

الرئيسيةأخبارالسنة الامازيغية 2023

تحتفل الشعوب الأمازيغية سنويا بالسنة الأمازيغية، وهي مناسبة ذات أهمية ثقافية وتاريخية كبيرة. تعد السنة الأمازيغية تجسيدا لروح الهوية الأمازيغية وتراثها العريق الذي يمتد لآلاف السنين. إنها لحظة تتجدد فيها الروابط الاجتماعية والعائلية ويتم تعزيز الانتماء لهذه الثقافة الغنية والمتنوعة. تتميز السنة الأمازيغية بتقويمها الخاص الذي يعكس تفاصيل الحياة الزراعية والفصول الطبيعية. يعتبر هذا التقويم شاهدا على العلاقة الوثيقة بين الأمازيغ والطبيعة المحيطة بهم، ويعكس أهمية الزراعة والمواسم الزراعية في حياتهم. في هذه المقالة ستتعرف على كل ماهو مهم في التقويم الامازيغي.

 

متى تبدأ السنة الامازيغية 2023

تبدأ السنة الأمازيغية الجديدة في يوم الخميس 12 يناير 2023

 

ما هي السنة الامازيغية

السنة الامازيغية

السنة الأمازيغية، المعروفة أيضا بالتقويم الأمازيغي أو التقويم البربري، هي نظام للتقويم يستخدمه الأمازيغ، الذين هم أحد الشعوب الأصلية في شمال إفريقيا. يعتمد التقويم الأمازيغي على التقويم الشمسي، وتعتبر بدايته الرسمية هي 1 يناير 950 قبل الميلاد، وهو تاريخ تأسيس المملكة الأمازيغية الأولى في شمال إفريقيا.

تتكون السنة الأمازيغية من 12 شهرا، حيث يتراوح كل شهر منها ما بين 29 و 30 يوما. وتوجد ثلاثة أيام إضافية في نهاية السنة، تعرف بـ “الأيام الإضافية”، وتستخدم لتوافق التقويم الأمازيغي مع السنة الشمسية.

تُستخدم السنة الأمازيغية بشكل رئيسي في المجتمعات الأمازيغية في شمال إفريقيا، وتحظى بأهمية كبيرة في الثقافة والتقاليد الأمازيغية. ولكن على الرغم من ذلك، فإن التقويم الميلادي يستخدم عموما في الممارسات اليومية والرسمية في المنطقة.

 

البلدان التي تحتفل بالسنة الامازيغية

السنة الأمازيغية (يناير) يتم الاحتفال بها في عدد من البلدان التي يسكنها الشعب الأمازيغي. بعض هذه البلدان تشمل:

  • المغرب
يقرأ  أقصر وأطول ساعات الصيام في رمضان 2024/1445

يعيش الشعب الأمازيغي بكثافة في المغرب، وتعتبر السنة الأمازيغية جزءا من التقاليد الثقافية والتراثية للبلاد. يتم الاحتفال بها بشكل واسع في المدن والقرى الأمازيغية، مثل الريف وجبال الأطلس.

 

  • الجزائر

يشكل الأمازيغ نسبة كبيرة من سكان الجزائر، وتُحتفل بالسنة الأمازيغية في جميع أنحاء البلاد. تنظم العديد من المهرجانات والفعاليات الثقافية للاحتفال بها، بما في ذلك المناطق الأمازيغية البارزة مثل القبائل الكبيرة في كبيلي ومزاب والأوراس.

 

  • تونس

يعيش الأمازيغ في مناطق مختلفة من تونس، وتعتبر السنة الأمازيغية جزءا من التراث الثقافي للبلاد. يُحتفل بها في مناطق مثل جبال الأطلس وجنوب تونس.

 

  • ليبيا

يوجد سكان أمازيغ في مناطق مختلفة من ليبيا، وتشمل الجبال الغربية والجبل الأخضر. يحتفل الأمازيغ في ليبيا بالسنة الأمازيغية من خلال المهرجانات والفعاليات الثقافية.

 

هذه البلدان هي أمثلة فقط، وقد يكون هناك أيضا احتفالات بالسنة الأمازيغية في مناطق أخرى حيث يسكن الشعب الأمازيغي.

 

متى يتم الاحتفال في السنة الامازيغية؟

متى يتم الاحتفال في السنة الامازيغية؟

الاحتفال بالسنة الأمازيغية يتم في يوم 13 يناير من كل عام. يعتبر هذا اليوم هو رأس السنة الأمازيغية ويعرف باسم “يناير”، وهو أيضا اليوم الأول من السنة الأمازيغية.

 

كيف يتم الاحتفال في السنة الامازيغية؟

يحتفل الأمازيغ بهذا اليوم عبر مختلف الطقوس والاحتفالات التقليدية التي تشمل الموسيقى والرقص والألعاب والمأكولات الخاصة.

الاحتفال بالسنة الأمازيغية يختلف من منطقة إلى أخرى ويعتمد مجتمعات الأمازيغ وعلى التقاليد والعادات المحلية. ومع ذلك، هناك بعض العناصر المشتركة في الاحتفالات الأمازيغية. إليك بعض الأشكال الشائعة للاحتفال في السنة الأمازيغية:

  1. الموسيقى والرقص

يحتفل الناس ويرفهون عن أنفسهم من خلال الموسيقى الأمازيغية التقليدية والرقص. يتم استخدام آلات موسيقية تقليدية مثل الطبل والعود والقيثارة في العروض الموسيقية والرقصات الشعبية.

يقرأ  دواء ستيبوجلوكونات الصوديوم (sodium stibogluconate)

 

  1. الألعاب التقليدية

تُنظم الألعاب التقليدية التي تعكس تراث الأمازيغ وثقافتهم.

 

  1. تحضير الطعام التقليدي

يتم تحضير وتقديم الأطعمة الشعبية الأمازيغية خلال الاحتفالات. تُعتبر الأطعمة مثل التاجين والكسكس والأطباق المحشوة بالخضروات من المأكولات الشائعة.

 

  1. الزي المحلي

يرتدي الناس الزي التقليدي الأمازيغي خلال الاحتفالات، والذي يتميز بالألوان الزاهية والتصاميم الجميلة. يعتبر ارتداء الزي التقليدي جزءا من المحافظة على الهوية الثقافية الأمازيغية.

 

  1. الفعاليات الثقافية

يتم تنظيم معارض فنية وحرفية وورش عمل لتعليم المهارات التقليدية مثل النسيج والحرف اليدوية والفنون التشكيلية. يتم عرض الأعمال الفنية والحرفية في هذه الفعاليات للتعبير عن الثقافة الأمازيغية.

 

الى ماذا ترمز الاحتفالات بالسنة الامازيغية؟

الى ماذا ترمز الاحتفالات بالسنة الامازيغية؟

الاحتفالات بالسنة الأمازيغية ترمز إلى عدة معانٍ ورموز تعكس الثقافة والتراث الأمازيغي. ومن الرموز والمعاني التي ترمز إليها الاحتفالات بالسنة الأمازيغية مايلي:

  1. الاعتزاز بالهوية الأمازيغية: تعبر الاحتفالات عن اعتزاز الأمازيغ بهويتهم الثقافية واللغوية والتاريخية. تُعزز هذه الاحتفالات الانتماء إلى الثقافة الأمازيغية وتعزز الوعي بقيمها وتراثها الغني.

 

  1. تخليد التاريخ الأمازيغي: يعتبر الاحتفال بالسنة الأمازيغية فرصة لتكريم التاريخ الأمازيغي العريق والمساهمة في المحافظة على التراث الأمازيغي. يتم استعراض الإنجازات التاريخية للأمازيغ وتذكير الجيل الحالي بأصولهم وتراثهم.

 

  1. توحيد المجتمع الأمازيغي: تعتبر الاحتفالات بالسنة الأمازيغية مناسبة لجمع المجتمع الأمازيغي المنتشر في مناطق مختلفة. تُعزز هذه الاحتفالات الروابط الاجتماعية وتعزز الوحدة والتضامن بين الأمازيغ.

 

  1. إحياء التقاليد والعادات: تُعتبر الاحتفالات بالسنة الأمازيغية فرصة لإحياء التقاليد والعادات الأمازيغية القديمة. يتم تمرير المعارف والممارسات التقليدية من جيل إلى جيل، ويتم استعادة العادات القديمة مثل الرقصات التقليدية والموسيقى والمأكولات الشعبية.

 

  1. الاحتفاء بالطبيعة والفلاحة: ترمز الاحتفالات بالسنة الأمازيغية أيضا إلى الارتباط العميق بالطبيعة والزراعة. يتم تسليط الضوء على أهمية الزراعة والمواسم الزراعية وتوفير الغذاء، وتحظى الطبيعة بتقدير كبير كجزء لا يتجزأ من الحياة الأمازيغية.
يقرأ  ثلاجة سامسونج

 

كيف يتم الاستعداد لرأس السنة الامازيغية؟

استعدادات رأس السنة الأمازيغية تشمل عدة نواحٍ من التحضيرات الثقافية والاجتماعية. هناك بعض العادات والتقاليد التي يتبعها الأمازيغ في استعداداتهم للاحتفال بالسنة الأمازيغية، ومنها:

  • تزيين المنازل

يقوم الناس بتزيين منازلهم بالزينة التقليدية والألوان الزاهية. قد يرسمون أشكالا هندسية تقليدية على الجدران أو يعلقون الأعلام الأمازيغية في الأماكن البارزة.

 

  • التحضير للمأكولات التقليدية

يتم إعداد وجبات خاصة بمناسبة رأس السنة الأمازيغية. يتم تحضير المأكولات التقليدية مثل الأطعمة الأمازيغية الأخرى التي تعكس التراث الغذائي للشعب الأمازيغي.

 

قصة العجوز في التقويم الأمازيغي

حسب المعتقدات الأمازيغية استهانت امرأة عجوز بقوى الطبيعة واغترت بنفسها فصارت ترجع صمودها ضد الشتاء القاسي، إلى قوتها ولم تشكر قوى السماء، فتحدّت ينّاير أشد فصول الشتاء برودة بالخروج مع عنزاتها الصغيرات لطهي طعامها خارج البيت، في عزّ برده وصقيعه فغضب ينّاير لهذا الأمر فطلب من فورار (شهر فيفري) أن يقرضه ليلة ونهارا حتى يعاقب العجوز على غرورها، فكان له ذلك، فجمّد العجوز وعنزاتها حيث يُقال أنه توجد بمنطقة جرجرة صخرة تدعى “صخرة العجوز والعنزات” حيث بالنظر إلى تلك الصخرة الضخمة يمكن أن نلاحظ عجوزا تحلب معزاتها، وبقربها بعض صغار الماعز. 

وإلى يومنا هذا يستحضر بعض الأمازيغ يوم العجوز ويعتبرون يومها يوم حيطة وحذر، ويفضل عدم الخروج للرعي في هذا اليوم مخافة عاصفة شديدة.

 

الختام

باحتفالنا بالسنة الأمازيغية، نعبّر عن فخرنا واعتزازنا بتراثنا وثقافتنا الأمازيغية القديمة. إنها مناسبة تجمع الأسر والمجتمعات وتعمل على تعزيز الروابط الاجتماعية والتضامن بين أفراد المجتمع. نحتفل بالسنة الأمازيغية لنحتفل بالتنوع الثقافي واللغوي والتاريخي للشعب الأمازيغي، ولنؤكد على أهمية المحافظة على هذا التراث الثمين وتعزيزه للأجيال القادمة. ففي هذا الاحتفال، ننطلق في رحلة استكشافية لاستذكار أصولنا وتقاليدنا وتطلعاتنا. في النهاية، تحمل السنة الأمازيغية معانٍ عميقة من الهوية والثقافة الأمازيغية، وتعزز الوحدة والانتماء لهذا الشعب العريق. إنها فرصة للاحتفال بتراثنا المشترك وتعزيز التفاهم والاحترام المتبادل بين جميع الثقافات والشعوب في المجتمع.

Rate this post

الأبراج اليومية وصفاتها

منذ فجر التاريخ، شغل الإنسان فضوله بأسرار الكون، ناظرا...

الأبراج اليومية

منذ فجر الحضارة، سعى الإنسان لفهم مكانه في الكون...

القرآن الكريم مصدر الشريعة الإسلامية

منذ فجر الإسلام، أنار القرآن الكريم دروب البشرية، ليُصبح...

القلق

ظلٌّ يطاردنا، وشعورٌ يثقل كاهلنا، ورفيقٌ لا نريده. هكذا...

دواء أتورفاستاتين

أتورفاستاتين، هو دواء شائع يعمل على خفض مستويات الكوليسترول...

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط لنمنحك أفضل تجربة ممكنة على موقعنا. من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
قبول
Privacy Policy